اخبار مصر

بالفيديو : انطلاق العملية الشاملة ” سيناء 2018 ” لاستئصال جذور الإرهاب .. خبراء : العملية هي الأكبر منذ اكتوبر 73

بدأت القوات المسلحة المصرية وقوات الشرطة العملية الشاملة ” سيناء 2018 ” ، وهي  عملية شاملة بمختلف الاتجاهات الاستراتيجية للقضاء على العناصر الارهابية؛ تنفيذًا لتكليف رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبدالفتاح السيسي، للقيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية ، حسبما اعلن المتحدث العسكري.

بالفيديو : انطلاق العملية الشاملة " سيناء 2018 " لاستئصال جذور الإرهاب .. خبراء : العملية هي الأكبر منذ اكتوبر 73

وقال المتحدث العسكري، في البيان رقم واحد للعملية الشاملة للقضاء على الإرهاب 2018: إن العملية تهدف لتطهير المناطق التي يتواجد بها عناصر إرهابية؛ لاقتلاع الإرهاب وجذوره.

العملية الشاملة هي الأكبر منذ اكتوبر 73

وتعد هذه العملية هي الأكبر من نوعها بعد حرب 1973، ويشارك فيها كل أفرع القوات المسلحة والشرطة في وقت واحد، حسبما تحدث خبراء لمصراوي.

وقال خبراء عسكريون، إن عملية “حق الشهيد” التي أطلقتها القوات المسلحة خلال الأعوام الماضية كانت بهدف محدد هو الثأر لشهداء الوطن، واستهدفت التنظيمات الإرهابية في سيناء، أما العملية الشاملة فهدفها القضاء على الإرهاب بجميع الأراضي المصرية من الداخل والخارج.

من جانبه ، قال اللواء ناجي شهود، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا، إن الفرق بين العمليات التي أطلقتها القيادة العامة للقوات المسلحة خلال السنوات الماضية “حق الشهيد” و”الـعملية الشاملة” التي تتم اليوم، أن الأولى عملية جزئية في مناطق محددة وأهداف واضحة، أما العملية الشاملة فليس لها نطاق محدد في تنفيذها سواء بالداخل أو على الحدود.

العملية الشاملة ” سيناء 2018 ” وعملية حق الشهيد

وكانت القوات المسلحة قد أطلقت، في سبتمبر 2015، عمليتها الأولى وسميت بـ”حق الشهيد” في شمال سيناء، موضحة أن الهدف منها “القضاء على البؤر الإرهابية في شبه جزيرة سيناء بالكامل، وإحكام السيطرة الأمنية الكاملة على مدن رفح والشيخ زويد والعريش”.

وذكر “شهود” عدم وجود فروق جوهرية للعمليتين، وهما يكمل بعضهما بعضًا، موضحًا: “العملية الشاملة سيناء 2018” بمشاركة قوات الجيش والشرطة بكامل طاقتهما، بعد فترة إعداد وجمع معلومات ونشر قوات في المناطق المحددة لأهداف العملية.

متابعة وتحليلات الخبراء

واشار الخبير إلى أن مناطق تنفيذ العملية الشاملة، تضمنت شمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، وشتى أنحاء الجمهورية بغرض تشديد إجراءات التأمين على الأماكن الحيوية وقطع خطوط الإمداد عن العناصر الإرهابية.

واضاف: “القوات المسلحة والشرطة المدنية المكلفة بتنفيذ مهام الخطة تتحلى بأقصى درجات الحيطة والحذر للحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة لأهالينا من شعب سيناء البطل، إلى جانب تطبيق كل المعايير الأخلاقية والإنسانية لتجنب تعريض المدنيين لأضرار قد تنجم عن الحملات الأمنية ضد بؤر الإرهاب والتطرف”.

من جانبه ، أوضح اللواء حمدي بخيت، عضو مجلس النواب، والخبير العسكري، أن إطلاق اسم “العملية الشاملة” يأتي لانتشارها الواسع بمناطق متعددة في وقت واحد.

وأضاف بخيت أن القوات المسلحة لم تطلق عملية بهذا الحجم منذ حرب 1973، لافتًا إلى أن العملية ستستمر وقتًا طويلًا حتى تقتلع جذور الارهاب من منابعها بجميع محافظات مصر، والقوات المشاركة بالعملية الشاملة، لها مواصفات خاصة، وتستخدم في الحروب فقط.

كما أشار اللواء حسام سويلم، الخبير الأمني، إلى أن الفرق بين العمليتين اللتين أطلقتهما القوات المسلحة، ينحصر في الشمول بالحرب على الإرهاب بالداخل والخارج، موضحًا أن العملية الشاملة تعمل على عدة محاور داخلية وخارجية منها الهجومية والدفاعية لتحقيق هدف واحد، وهو تطهير أرض سيناء من العناصر الإرهابية.

وأضاف سويلم، أن العملية الشاملة تعني أن هناك تنسيقًا بين كل فروع وأسلحة القوات المسلحة، والشرطة المدنية، والمؤسسات المعنية، وفى مختلف محافظات الجمهورية، تنفيذًا لقرار رئيس الجمهورية، بمهلة الثلاثة أشهر لتطهير سيناء والاتجاهات الاستراتيجية.

العملية الشاملة والإجراءات الأمنية المشددة

على مدار السنوات الماضية تمكنت قوات الجيش والشرطة من فرض حصار على مدخل مدينة الشيخ زويد، واستطاعت قوات إنفاذ القانون اعتراض شحنات الدعم اللوجستي التي كان يتم تخزينها بصورة مؤقتة في صحراء الإسماعيلية والظهير الصحرواي لمدنية الصالحية بمحافظة الشرقية وفقًا لما أعلنه المتحدث العسكري خلال شهري أكتوبر ونوفمبر 2017، مدعومًا بصور المضبوطات.

يرى اللواء محمد رشاد -وكيل جهاز المخابرات السابق- أن هذا الحصار ساهم في وقف الدعم القادم من الخارج للعناصر الإرهابية أو على الأقل الحدّ منه خلال الفترة الأخيرة.

بيان القوات المسلحة عن العملية الشاملة

أذاع التليفزيون المصري لقطات حية للعملية العسكرية الشاملة 2018، بوسط وشمال سيناء، اليوم الجمعة.

وقال المتحدث العسكري “في البيان رقم واحد للعملية الشاملة للقضاء على الإرهاب 2018” إن العملية تهدف الى تطهير المناطق التى يتواجد بها عناصر إرهابية، لاقتلاع الإرهاب وجذوره.

وأكد مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية رفع حالة الاستنفار والتأهب الأمني للدرجة القصوى في جميع محافظات مصر واتخاذ كل التدابير الاحترازية التي من شأنها حفظ الأمن في ربوع البلاد، خاصة في ظل الحرب الشرسة التي تخوضها قوات الشرطة، بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة، لاقتلاع جذور الإرهاب البغيض.

لقطات حية من العملية الشاملة ” سيناء 2018 “

 

إقرأ أيضاً:


الوسوم

محمد مرزوق

عضو مؤسس في صحيفة إيجي نيوز الإخبارية ، خريج كلية الآداب قسم اللغة العربية ، محرر وكاتب صحفي ، مهتم بالنواحي الرياضية والتقنية ، مبرمج تطبيقات اندرويد ، حاصل علي العديد من الدورات البرمجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق