اخبار العالم

ترامب يرفض الاتفاق النووي الإيراني ويطالب الكونجرس بإعادة فرض العقوبات المشدّدة

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست”، أن الرئيس الأمريكي سيعلن أنه لن يصدّق على الاتفاق النووي الإيراني ، وسيرسله للكونجرس لإعادة فرض العقوبات المشدّدة.

وحسبما كشفت الصحيفة ، سيعلن ترامب ، في خطاب موجّه للشعب في ١٢ أكتوبر إستراتيجية الإدارة الأمريكية لمواجهة الدولة الإرهابية الأولى في العالم، بحسب وصفه.

كما كشف مسؤولين أمريكيين للصحيفة، أن ترامب؛ يريد إعادة التفاوض على الاتفاق الذي وصفه بالمخجل، وسيفتح باب العقوبات من جديد على إيران على أي حال.

من جانبها ، نشرت قناة “سي إن إن”، الأنباء نفسها التي تحدثت عن نيّة ترامب؛ إعلان عدم امتثال إيران للاتفاق النووي.

وعلّق الرئيس الأمريكي على هذه التسريبات، بالقول إن طهران لم تحترم روح الاتفاق النووي وذلك قبل أيام من إعلانه موقفه بشأن هذا الاتفاق.

ترامب يرفض الاتفاق النووي الإيراني

قال ترامب؛ متحدثاً عن إيران: “إنهم لم يحترموا روح هذا الاتفاق” الموقّع في 2015 بين طهران، والقوى الست الكبرى: الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، والذي يهدف إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات عن إيران.

وأضاف الرئيس الأمريكي في بداية اجتماع في البيت الأبيض بحضور كبار المسؤولين العسكريين في البلاد، “أن النظام الإيراني يدعم الإرهاب ويصدّر العنف والفوضى في الشرق الأوسط”.

وتابع “ترامب”؛ قائلاً: “لذا يجب أن نضع حداً للعدوان المستمر من إيران ولطموحاتها النووية”، مشدّداً على أنه “يجب ألا نسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية”.

ورداً على سؤال حول قراره المنتظر بشأن الاتفاق النووي، أكّد الرئيس الأمريكي أنه سيعلنه في وقت “قريب جداً”، وقال “ربما يكون هذا هدوء ما قبل العاصفة” من دون أن يعطي مزيداً من التفاصيل.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن ترامب؛ قد يلقي خطابه بعد أسبوع، وتحديداً في 12 أكتوبر، ويلزم القانون بأن يُبلغ الرئيس الأمريكي الكونجرس، كل تسعين يوماً بمدى التزام إيران بالاتفاق، وما إذا كان رفع العقوبات عنها قد يصب في المصلحة القومية للولايات المتحدة.

إقرأ أيضاً:


الوسوم

خالد محمد

مهندس تطوير برمجيات وحلول الويب ، مسئول الدعم الفني والتطوير في صحيفة ايجي نيوز الإلكترونية ، محرر صحفي تقني ورياضي ، اعمل علي كتابة وتحرير التقارير التقنية والعلمية والرياضية باحترافية ومصداقية وقت حدوثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق