أخبار الخليج

قطر تستعين بإسرائيل في استثمارات البنية التحتية .. المعارضة القطرية تكشف 12 ضابطا بالموساد يدربون المتطرفين

تحدثت تقارير غربية ، فى الأيام القليلة الماضية ، عن عقد لقاءات بين مسئولين قطريين وشركات إسرائيلية لدعم الاستثمار الإسرائيلى فى البنية التحتية داخل قطر إلى جانب البحث عن آلية لتمويل عدد من الصحف والمؤسسات الإعلامية داخل الإمارة خاصة أن قناة الجزيرة هى القناة الوحيدة فى المنطقة العربية التى تستضيف إسرائيليين على شاشاتها وتحاورهم واستضافت المتحدث العسكرى الإسرائيلى أكثر من مرة.

قطر والمملكة

وأكدت التقارير، على أن العلاقات القطرية السعودية بدأت تدخل منحنى جديد للغاية، إذ بدأت الدوحة بزيادة علاقاتها الثنائية مع تل أبيب، من خلال زيادة نشاط المكتب التجارى هذا إلى جانب دعم التبادل التجارى والصناعى بين الدولتين الذى لم يعد قاصرا فقط بالتوقيع على اتفاقية لبيع الغاز القطرى إلى إسرائيل، وإنشاء بورصة الغاز القطرية فى تل أبيب، وإنما يمتد حاليا إلى زيادة الاستثمارات الإسرائيلية داخل قطر.

قطر والموساد

من جانبها ذكرت مصادر من المعارضة القطرية أن الدوحة استعانت بـ 12 ضابطا سابقا فى الموساد الإسرائيلى من أصول عربية فى عدد من الشركات التى تعمل فى مجال البنية التحتية والمؤسسات الإعلامية بالاتفاق مع جهاز الموساد الإسرائيلى للقيام بمهام داخل الأراضى القطرية بحجة العمل فى الشركات المختلفة، حيث تتولى هذه العناصر تدريب عدد من العناصر والجماعات المتطرفة للقيام بمهام فى الدول المختلفة.

استثمارات اسرائيلية في قطر

وأوضحت المصادر، أن مسئول قطرى اتفق مع رجل أعمال إسرائيلى على ضخ 243 مليون دولار استثمارات جديدة فى البنية التحتية داخل قطر بالتنسيق مع أجهزة الاستخبارات فى الدولتين من أجل تعويض الخسائر المادية فى قطر بعد المقاطعة العربية، فيما يجرى حاليا أيضا عقد لقاءات مكثفة بين عدد من رجال الأعمال الإسرائيليين ومسئولين بارزين فى قطر منهم شخصية بارزة فى الأسرة الحاكمة تقود المفاوضات مع تل أبيب.

علاقات الدوحة وتل ابيب

الجدير بالذكر أن دعم العلاقات الثنائية بين الدوحة وتل أبيب لم يعد أمرا خافيا على الجميع ، فكثير من وسائل الإعلام تناولت هذا الأمر من قبل منها على سبيل المثال تقرير لشبكة سكاى نيوز الإخبارية فى وقت سابق، تحدثت فيه عن طبيعة العلاقات بين البلدين مؤكدة على أنه بعد انقلاب الأمير السابق حمد على والده خليفة آل ثانى عام 1995، استفادت الدوحة من عملية السلام التى كانت جارية بين الفلسطينيين وإسرائيل، لتعلن افتتاح مكتب تجارى لإسرائيل فى العاصمة القطرية، وتم افتتاح هذا المكتب التجارى فى الدوحة من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلى شيمون بيريز عام 1996 ، وبعدها تعددت المكاتب الاسرائيلية داخل قطر.

إقرأ أيضاً:


الوسوم

محمد مرزوق

عضو مؤسس في صحيفة إيجي نيوز الإخبارية ، خريج كلية الآداب قسم اللغة العربية ، محرر وكاتب صحفي ، مهتم بالنواحي الرياضية والتقنية ، مبرمج تطبيقات اندرويد ، حاصل علي العديد من الدورات البرمجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق