آدم وحواء

الخيانة الزوجية مرض العصر الحديث .. أسباب وعلامات خيانة الزوجة لزوجها

الخيانة الزوجية هي مرض نفسي يصيب كيان الحياة الزوجيّة فيهزه ثم يقضي عليه ، وهي بمثابة السهم النافذ المسموم الذي يخترق فيقتل كل علاقة حب بين طرفين .

عند سمع كلمة خيانة تطير أذهاننا للوهلة الأولي ونتخيّل صورة رجل يقضي ليلته مع امرأة وصباحه مع أخرى ذلك لارتباط أذهاننا بطابع الرّجل الشرقي الذي لا تكفيه امرأة واحدة، ويحلّل له الشرع أربعة نساء ، لكن ماذا عن خيانة المرأة؟ ماذا عن خيانة الزوجة لزوجها؟

للأسف فإن خيانة المرأة لزوجها أصبح أمراً منتشراً بشكل مقزز ، وتعدّدت أساليبه وطرقه وأسبابه وعلاماته، فغالباً ما تكون تلك الزّوجة الخائنة حنونة طيّبة القلب إلى حدٍّ كبير يسهل التّلاعب بها وبمشاعرها، وتكون مطيعةً في معظم الأوقات وتتّسم بالتوتّر دوماً وانعدام الثّقة في النّفس، كل هذه الصّفات تؤهّلها لأن تكون فريسةً سهلة هيّنة لرجل يعرف كيفيّة النفاذ الي قلبها والسّيطرة عليه ، وكذلك مشاعرها وتفكيرها.

وعندما تقع المرأة في فخ الخيانة الزوجية فإنها عادة لا تستطيع التكتّم على مثل هذا الفعل الفاضح، فهي دائمة تشعر بالذّنب، وقد تفضحها تصرّفاتها في أي وقت، عندها تبدأ تغيّرات واضحة في السّلوك والعاطفة نحو زوجها.

ولكون الخيانة الزوجية امراً غاية في الأهمية والخطورة ، فقد قمنا بعمل هذا التقرير من خلال عدة لقاءات باطباء نفسيين وكذلك علما الاجتماع ، للوقوف علي أهم أسباب الخيانة – وخصوصا ما نتناوله هنا وهو خيانة الزوجة لزوجها – وكذلك أهم وأوضح علامات خيانة المرأة

أسباب الخيانة الزوجية ( الزوجة لزوجها )

– الخلافات الزوجيّة والضّغوط وعدم الارتياح في الحياة الزوجيّة بشكل كبير هي اساس الخيانة.

– إهمال الزّوج لزوجته في ريعان شبابها نتيجةً لافتقادها وافتقارها للثقة في نفسها.

– عدم تربية الزوجة التربية السليمة ووافتقاد الوازع الديني الذي يصون القلب والنفس بعيداً عن الشذوذ والأفعال غير اللائقة .

لكن كل هذا لا يبرّر الخيانة فمهما كان الحال من السوء ، فترك العلاقة والانفصال عنها هو خير من الخيانة سواءً كانت خيانة العاطفة والعلاقة أو الزّنا.

علامات الخيانة الزوجية ( الزوجة لزوجها)
– اعندما تخون الزوجة تبتعد عن أهل زوجها واقاربه وأصدقائه ، ولا ترغب غالباً في حضور أي اجتماع عائلي أو أي مناسبة، وهذا مؤشّر يدل على النّدم حيث تبدأ الزوجة بالشعور بالذنب نحو ما تقترفه من غش تجاه زوجها.

– الخيانة الزوجية تجعل المرأة دائمة التذمّر ويبدأ ذلك في الظهور بعد الخيانة مباشرة ، فتكون قد انقضت أيام التّناغم بين الطرفين واحتمال أخطاء بعض، وحلّت محلّها أيام يملؤها الضّيق وعدم الإكتراث وتصيّد الأخطاء ، فإذا عبّر الزوج عن رأيه في قضيّة ما هاجمته بشدّة وشراسة وضراوة .

– تبدأ الزوجة بعد الخيانة في ابراز كل عيوب الزوج مهما كان حجمها وفي كل مناسبة ، فهي تحاول تخفيف وطأة الخيانة الزوجية ، لتبرر فعلها الجسيم وخيانتها المريرة، معلّلةً لماذا اختارت أحداً غير زوجها ليكون لها سنداً وظهراً في الخطيئة .

– وجود صديق غامض في طي ذكرياتها له أثره في ألبوم صورها أو مناسباتها قد تعرف زوجها عليه، وقد تعلّل وجوده كصديق عمل أو صديق طفولة كل هذا قد يدل على الخيانة وطرفها الثاني.

– الزوجة الخائنة تلجأ دائما الي تحريف الأسئلة البسيطة ، وترفض الرّد على الأسئلة الواضحة المباشرة ، وأحياناً تستغرق بعض الوقت الإضافي في الرّد على هذه الأسئلة ، فهي تبحث في ذاكرتها عن كذبة ترد بها وتختلق قصّة لتلفيقها، وقد تبدو الزّوجة مدافعةً أكثر في إجاباتها وكأنّها تقول في كل رد على زوجها أنا لا أخونك .

– الخيانة تجعل الزوجة تهمل زوجها ولا تعطيه الأولويّة كما كانت تفعل مسبقاً .

– تكون الزوجة دائمة الرغبة في ان تكون مثيرةً بشتي الطرق الممكنة، فكما أوقعت زوجها في شباكها عندما بدأت العلاقة بجمالها وإثارتها فهي تحاول أيضاً أن توقع رجلاً أخراً بنفس الحيلة .

– العلامة الأكثر بروزا ً في الخيانة الزوجية هي عدم رغبة الزّوجة في ممارسة العلاقة الحميمة مع الزّوج ، بل وقد تشعر بالملل وتفكّر في شخص آخر أثناء ممارسة تلك العلاقة مع زوجها، وقد تخطئ أحيانا وتذكر اسم شخص آخر.

– ـ الصمت والابتسام من دون داعٍ هو فعل فاضح لا شعوري يدل علي تغير في طبيعة الزوجة التي غالباً ما تفضل الحديث مع زوجها حول شؤون حياتهما وأطفالهما، لكن خيانة الزوجة تجعلها تتحول للنقيض وتصبح شاردة الذهن أو تتذكر مواقف معيَّنة تجعلها تبتسم من دون مبرر واضح، كما تميل إلى سماع الأغاني العاطفيَّة رغم تهربها من الجلوس مع زوجها أو النوم بقربه.

– المرأة الخائنة يغلب عليها الشعور بالاستقلاليّة والتحفّظ على مواعيدها ، فيصعب أن تخرج مع زوجها دون ترتيب ، كذلك تبدأ في عدم الإعتماد علي زوجها في أشياء كان يقوم بها من اجلها كالتسوق وتوصيلها الي بيت اهلها او صديقاتها ، كما أنها لا تستشيره او تشركه في كثير من امورها ، وذلك لأنها اصبحت تعتمد علي شخص آخر حل محل زوجها.

– الزوجة التي وقعت في الخيانة تقضي وقتاً كبيراً خارج المنزل ، وتنشغل عن أساسيات العلاقة الزوجيّة، وواجباتهاكزوجة من اهتمام بالبيت ورعاية الأطفال ، كما انها تحرص علي الدخول الي الحمام بعد عودتها مباشرة للأستحمام.

ـ المرأة الخائنة تلجأ دائما الي التهديد بالطلاق ، حيث تظهر في البداية ببعض عبارات عادية عند أي خلاف مثل: “كل واحد يروح لحاله”، “أنا زهقت مش قادرة أستحمل”. ثم تتحول إلى كلمات صريحة ومنها “طلقني لا أريد العيش معك”.

– يمثل الهاتف المحمول مفتاح أيّ لغز يرتبط بالخيانة الزوجية، فغالباً ما يحتوي هاتفها المحمول على كلّ ما يثبت خيانتها من رسائل واتصالات وفي بعض الأحيان صور ، فعند خيانة الزوجة لزوجها أوّل ما تفعله هو غلق هتفها برقم سري ،ومحاولة إخفائه عن زوجها ، فمن غير الطبيعي أن تجد المرأة وقتاً للحديث المطول في الهاتف أو على مواقع الإنترنت لانشغالها بأعمال البيت وشؤون الأطفال فإذا أصبحت مهتمة فجأة بهذه الوسائل فهو ما يعني أنَّها على علاقة بشريك جديد، واذا كانت الزوجة منغمسه في الخيانة فهي تتعلم وتحرص دائما علي مسح سجل مكالماتها ومحادثاتها.

كيف نحافظ علي بيوتنا من الخيانات الزوجيَّة؟

– المفتاح الأساسي للحفاظة هو الالتزام بشرع الله ، وما أمر به ديننا الحنيف في كل جانب من جوانب حياتنا ، فهو أكبر حماية وصيانة للنفس والأسرة وعدم التساهل في العلاقات من باب مجاراة العصر.

– أن يقوم كل طرف من الزوجين بمعرفة حقوقه وواجباته جيداً، وأداء واجباته قبل المطالبة بحقوقه، وأن تبنى العلاقة على الصدق والمصارحة والمكاشفة بين الزوجين في كل صغيرة وكبيرة، وأن تكون هناك لغة حوار مشتركة وأهداف مشتركة لكلا الزوجين، وأحلام يعملان علي تحقيقها معاً.

– الإبتعاد قدر الإمكان عن الاختلاط، ومراعاة الخلوة الشرعيَّة في العمل، وأن يعرف كل طرف حدوده تجاه التعاملات مع المحيطين، وأن يغض كل طرف بصره عن كل ما حرم الله، وأن يحتمي بشريكه ، وتتحصن كل زوجة بزوجها وكل زوج بزوجته من الوقوع فيما حرم الله فهذا خير سبيل لكي نحفظ أنفسنا وأزواجنا من الوقوع في الخيانة الزوجيَّة.

إقرأ أيضاً:


الوسوم

محمد قرني

محمد قرني مهندس الكترونيات ، كاتب ومحرر تقني واخباري رياضي ، متابع ومقرر لأحدث المجالات العلمية والتقنية علي المستوي المحلي والعالمي ، مترجم دوريات علمية وابحاث اكاديمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق